أنت هنا: الرئيسية » مشاكل تعاطى وادمان المخدرات » العلاج بالفن في مجال الادمان
العلاج  بالفن في مجال الادمان

العلاج بالفن في مجال الادمان

العلاج  بالفن في مجال الادمان

د.احمد جمال ماضي ابو العزايم

 

(1) جانب قياسي:يوضح الحالات التي يمر بها المدمن من لحظة  دخوله  للعلاج حتى يتم الشفاء ومرحلة النقاهة والمتابعة  فنجد ان رسوم المدمن تتضح صورتها في حالات الانسحاب اذ نرى رسومه ذات رسم رمزي خطوط مرسومة متقطعه  غير مستقيمة الوانه لا يحكمها  منطق او نظام معين لا يستطيع التحكم  في تلوين  مساحة  محدودة ولا يستطيع ايجاد اشكال واضحة المعالم او مجمعات شكلية فأدراكه للاشكال غير واعى وقاصر اما بالنسبة  لايجاد اشكال  او تكوينات شكلية ذات طابع متفرد ومميز  لا توجد في رسومهم  ومع استمرار في العلاج الطبي والنفسي يتضح مدى  تقدمه من خلال رسومهم فنجد ان التحسن  يتضح في التحسن في اداء  الاعمال الفنية والرسوم التي يقوم بعملها .

(2)الجانب السيكولوجي:  وهنا من خلال تناول موضوعات مختلفة في  الرسوم ذات مفاهيم مختلفة كمفهوم الصداقة الاخوة –الوحده –الشر –الخير –الخطر –توضح لنا بعض من الجوانب النفسية وكيف  يكون مفهوم  المريض  عن تلك المفاهيم  من اجل تصحيح  بعض  المفاهيم   التي  قد يكون  مخطأ  فيها  – ايضا  عن طريق  عرض  بعض  الاعمال الفنية  على  المرضى  المدمنين  وعمل  حوار  ومناقشة  حول  بعض  القيم الاجتماعية  او القيم  الموجودة  في تلك  الاعمال  ومثال  ذلك  عرض  بعض  الشرائح  اللونية  ومناقشة  اعمال  المرضى انفسهم  كل ذلك  من  خلال الرسوم  والمصورات التي توضح الحالات النفسية المختلفة ومعالجتها  عن طريق  الفريق العرجي  او عن  طريق  بعض  المجالات  المختلفة  من الفنون  التشكيلية   كالعمل  بالرسم  على الزجاج  او عمل  نسيج  او اعمال  فنية من خامات   متنوعة.

(3)  الجانب  المعرفي:  فعن  طريق  الرسوم  ويطلب من  المريض  عمل  نظام  معين  عن طريق  مجموعة لونيه  وتكراراتها  فعلى  سبيل  المثال  هذا الشكل  وتكرارته يطلب  فيه عمل تلوينه بطريقة مستقيمة وهي على سبيل المسافات  الصغيرة يكون من المساحات المتوسطة بلون  اخر والمساحات الكبيرة بلون  ثابت  او يعطي مجموعات من الاشكال. ويقوم  بعمل  تنظيمات  متعددة  من تلك  الاشكال بحيث لا يكون شكل مرتين وهذا يعمل على مساعدة المريض على التفكير  المتشعب  الذي يسعي الى تنمية  الناحية المعرفية  وتنشيطها ايضا عن طريق  بعض  الاشكال  المتعددة   في لوحات ورقية مرسومه بها اشكال متداخله وعلى المريض ان يدقق النظر حتى يخرج بتلك الاشكال الموجودة  او بعضها .

(4)   الجانب السلوكي:  عن طريق  ممارسة  المريض  لبعض  المجالات  المختلفة  للفن التشكيلي  كالرسم  او طباعة المنسوجات او الاشغال  الفنية او العمل بالفن للخزف او النحت او الرسم  على الزجاج او النسيج  على  البرواز  كل هذا اذا مارس المريض احدى  تلك المجالات  التي من خلال المشاركة في النشاط الفني  يتكون لدى المريض عادة او سلوك جديدة  يعطيه  الثقة في نفسه انه قادر  على عمل  اعمال فنية  ويري  انه لم  يكتشف  من قبل  انه قادر  على  الممارسة  للاعمال  الفنية  يعطيه  الدافع على  ممارسة  الفن  ويصبح  ذلك  النشاط الفني  سلوكا  جديدا  في  حياته  قد  يساعده  على  الابتعاد  عن  متطلبات  المتعة  في  المادة  التي  ادمن عليها.

(5)    هذه  المشاعر  هي  ما  نحاول  ان نوصلها  الى المدمن  عن طريق  العلاج بالفن –هناك  سبل  اخرى  للمتعة:-

(1)     المثابرة  والتمهل  :  اثبت ( ويرسم)  عام 1985  ان المدمنين  عادة  بالاندفاع  وفي الواقع   ان حل  اى مشكلة  من المشاكل   اليومية  بشكل   سليم  يحتاج  وبشدة  الى دم  الاندفاع  -  والابداع بأستخدام   الرسم  هو  تمهل..  وتخطيط  ..ونهج  ومحاولات  دؤوبه  .

(2)  الفن  يتيح  التعبير  الحر  عن الذات  والتعبير  الحر  يتلوه  ادراك  اكثر  للذات  والتطور  في ادراك  الذات  يؤدي  ضرورة الى  تغيرات  في  المشاعر  والافكار  والسلوكيات  (اديلمان  1986  ) .

(3) ان برنامج  التأهيل  الذي  يوضع  فيه  التأهيل  المعرفي  السلوكي  عن طريق  استخدام  الفن  يساعد  اولائك  الناقهين  من الادمان  على  تحقيق  الاهداف  الاهداف  الاربعة  السابقة. ذلك  من خلال الرسوم والمصورات التي  توضح الحالات النفسية المختلفة  ومعالجتها  عن طريق الفريق العلاجي أو عن طريق بعض المجالات  المختلفة  من الفنون  التشكيلية   كالعمل  بالرسم  على الزجاج  او عمل  نسيج  او اعمال  فنية  من خامات  متنوعة.

(4)  الجانب  المعرفي السلوكي  :

 

العلاج  النفسي  السلوكي  المعرفي  بالفن  للمدمنين  :

فلنفترض   بداية ان مشكلة المدمن انه قد تكون  لديه  في اعماق عقله ارتباط شرطي بين  التعاطي  وبين  اى شعور  بالضيق  او الحزن او عدم الرضا ..  حتى لو كان   هذا الشعور  مؤقتا  ..  صار  المدمن معتادا   على ان أي شعور  كهذا له حل اوحد  سريع هو التعاطي ..  انتهى الامر  .. لم يعد  هناك  اى رغبة  في  العثور  على حل  اخر  للشعور   المؤلم  .. لم  تعد  هناك مثابرة .. لم يعد المدمن يرى من  سبيل  للحصول  على  المتعة  الا التعاطي  فصارت  حياته كلها  بين تناول  جرعة وانتظار الجرعة التالية .

هذا الارتباط  الشرطي  هو  بالضبط  ما  نحاول  ان نصل  اليه لتحطيمه وابداله  بأخر  اكثر سرمة والعلاج بالفن احد الوسائل  لهذا .

فبالاضافة  الى  كونه وسيلة للاتصال مع الجماعات  التي  تتسم  بالعناء  والمقاومة  واستخدام   الاساليب  غير  اللفظية  (  فيرشوب  1985)  كجماعات  المدمنين  – فالفن يساعد  على  :-

معنى محدد الى المدمن  هذا  المعنى  هو ان  هناك  سبلا  اخرى  للحصول  على  المتعة   غير  التعاطي  او كما  اسماه   (مارازيني)  بدائل  التعاطي.

فكل  مبدع  يعرف تماما  ذلك  الشعور  بالمتعة  الذي  يحس  به  اثناء  قيامه  بالابداع –وذلك   الاحساس  بالنشوة وهو  ينظر  الى ابداعه بعد الانتهاء  منه .. واخيرا ذلك الفخر والرضاء والاحساس بالانتماء الى ابداعه.. وبأنه قطعه  منه عزيزة  عليه .

هذه  المشاعر  هي  ما  نحاول  ان نوصلها  الى المدمن  عن  طريق  العلاج بالفن .

-2    نماذج  فنية  هندسية  سابقة  التجهيز  يعطي  عدة مزائا  :

-3    (أ)  التأهيل  الادراكي    الحركة  من خلال  عدم   الخروج عن  الخطوط  المتاحة  للتلوين .

-4    (ب) الالتزام  بالتعليمات  بعدم الخروج عن  الخطوط في  التكوين  يؤدي  الى رسوخ  الالتزام  بالنظم  الاجتماعية السلوكية  لان ذلك يؤدي  في النهاية  الى تكون  شكل  فني بديع يفخر هو به.

-5    (ج) استخدام التخطيط واستراتيجية  ثابتة في التلوين  للحصول  على  افضل  تنسيق  كما في  الاشكال  التي  تحتوى على دوائر  او  مربعات  او مثلثات  متشابهة يكون منها  صور  مما  يدفعه الى التنسيق  قبل  اصدار  قراراته في حياته والى التمهل  في سلوكه  وتصرفاته  للوصول  الى افضل  النتائج  .

-6    (د) الابداع  من خلال تلوينهم  لاشكال  هندسية  يقومون  بأعدادها   وتلوينها  مما يؤكد  ثقتهم  في انفسهم  فيعود لهم  الامل في القدرة  على  العودة  للحياة  السوية  بدون  خجل او احباط  او فشل .

-7         ان برنامج  التأهيل  الذي  يوضع  فيه التأهيل  المعرفي  السلوكي  يساعد  اولائك الناقهين  من الادمان  على تحقيق  الاهداف  الاربعة  السابقة:-

-8    -    الاستمرار  نظيفا  عن المخدرات .

-9         كيف  التعامل  مع  الآلآم .

-1.    استقرار  ونضوج علاقاتهم الاجتماعية

-11   العودة  للعمل  والانتاج

-             وهي  الدفاعات  الاساسية  لفترة الشهور الاولى  بعد  علاج  المدمن  لحمايته  من الانتكاس  ولتحويله  الى فرد  قادر  على مساعدة  من بدأ طريقه للخلاص من خلال جماعات  المرضى المجهولين  التي تشكل الامل لمستقبل هؤلاء الناقهين .

عن أ.د/ احمد جمال ماضى ابو العزايم

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى